top of page
  • tvawna1

رمضان قبرى عطاء بلا حدود

بقلم الاستاذ / علي محمد صالح شوم لندن - 13 يناير 2024م صدر مؤخرا في مدينة القاهرة بجمهورية مصر العربية كتابين للمناضل الكبير الراحل رمضان



عثمان قبرى ، الكتاب الاول تحت عنوان التاريخ السياسي لارتريا باللغة العربية والثاني تجميع لاشعاره بالتقرايت تحت اسم ( سمعكومو فالا) والذي اشرف على طباعتهما شقيقه صالح عثمان قبرى وهما رفد مهم للمكتب الارترية لقيمتهما الثقافية والمعلوماتية الامر الذي يجعلني تقديم الدعوة باغتنائهما خاصة ابنائنا الشباب امل المستقبل. المغفور له المناضل رمضان عثمان قبرى علم على رأسه نار ، يعرفه الشعب الارتري من خلال مساهماته النضالية خاصة في المجال الثقافي ، حيث اشعاره المغناة منها وغير المغناة، رمضان قبرى كاحد الرموز الوطنية في احياء التراث والثقافة الارترية باللغتين التقرايت والتقرينية ، فجيل الثورة على سبيل المثال تفاعل مع اناشيده الوطنية وكانت انشودته الوطنية بلغة التقرايت التي شدى بها الفنان الوطني الكبير حسين محمد على في الفاتح من سبتمبر 1977م في مدينة اغردات المحررة ( ارتريا سمعكومو فالا؟ مدر ثورت قندل هلا ابطالا) . وبالعودة الى الكتاب الاول ( التاريخ السياسي لارتريا ) تطرق في الصفحة 68 ذكر ان الجمعية العامة للامم المتحدة اوفدت احد اعضائها الدكتور انزو ماتنزو لشرح القرار الفدرالي للشعب الارتري ولوضع دستور مفصل للاتحاد الفدرالي عل ضوء هذه الخطوط العريضة التي ذكرت في القرار الفدرالي الذي وضعته الامم المتحدة. وجاء الى ارتريا عبر اديس ابابا والتقي بالامبراطور هيلى سلاسى وتم الاتفاق معه على كيفية وأد الاتحاد الفدرالي بأسرع وقت واسهل طريقة مقابل ان يدفع له الامبراطورمبلغ 2500 نظير ذلك، وهذا ما أكده السير تيرفاسكس في مذكراته . وصل الدكتور انزو ماتنزو الى اسمرا بعد ان قبض الثمن وفور وصوله اجتمع بزعماء الاحزاب واخبرهم بمهمته وقال مهمتي تتلخص في شرح بنود الدستور الذي وضعته الامم المتحدة بما يناسب وضع الشعب الارتري مع مراعاة الطرف الثاني في الاتحاد الفدرالي وهو اثيوبيا وقال ارجو ان تناقشوا معي البنود التالية :- 1- نظرا للتعدد الاجتماعي للشعب الارتري



الذي يبلغ المليون ونصف كما جاء في تقرير بريطانيا يجب ان يكون عدد اعضاء البرلمان الارتري 68 عضوا . 2- الكيفية الي ترون ان يتم بها اختيار اعضاء البرلمان ، هل يتم اختياره قبليا لكل قبيلةان تختار ممثليها ام حزبي بمعنى ان يختار كل حزب من يمثله. 3- ماهي اللغة الرسمية التي تريد ان تكون عليها الحكومة الارترية . اريدكم ان تناقشوا معى هذه البنود الاربعة المهمة اما بقية البنود هى تكملة للبنود الرئيسية هذه، بعد ان انتهى الدكتور انزو ماتنزو من حديثه دارت نقاشات عديدة خاصة في اللغة فرئيس حزب الانضمام اقترح ان تكون اللغة الرسمية لارتريا هى ( التقرى التقرينية) وقدم الشيخ عبدالقادر كحساى اقتراحه الواضح حيث قال اللغة الرسمية بالنسبة لمسلمي ارتريا هى اللغة العربية اما مسيحي ارتريا فهم احرار فيما يختارون من اللغة. وبعد نقاش طويل وافق الجميع على ان تكون اللغة الرسمية لارتريا ( العربية والتقرينية) كما وافق زعماء الاحزاب على عدد مقاعد البرلمان كما اقترحه انزو ماتنزو وكذلك وافق الحاضرون على ان تتم عملية اختيار البرلمان قبليا وهنا كانت الطامة الكبرى حيث اختارت القبائل ما يمثلها من ابنائها الريفين ولهذا لم يتمكن المثقفون والحضريون من قيادة البلاد. والت القيادة الى ابناء الريف الغير دراسين وهذا ما اضر بالكتلة الاستقلالية واستغلت اثيوبيا الفرصة وقامت باغراء شيوخ القبائل بالمال ووعدتهم بالوظائف كبيرة وكان ذلك بواسطة عملائها الارترين وبمساعدة الحكومة التي كانت تدير ارتريا في ذلك الوقت، وفي هذا الجو العكر اعلنت الانتخابات للبرلمان الارتري وجاءت


النتيجة كالتالي:- 32 عضوا لحزب الانضمام 18 عضوا للكتلة الاستقلالية 13 عضوا للرابطة الاسلامية في المديرية الغربية 1 عضوا حزب حب الوطن او حزب تجمع الارتريين 1 عضوا لحزب الرابطة الاسلامية للمديرية الشرقية. ولهذا استطاعت اثيوبيا ان تضمن اصوات غالبية اعضاء البرلمان من ابناء الريف ولو انتبهت الكتلة الاستقلالية من الاول لطالبت بان يتم اختيار اختيارا حزبيا للبرلمان ليصل البرلمان مجموعة من العناصر المثقفة والواعية يصعب استمالتهم الى جانب اثيوبيا كما حصل مع ابناء الريف. تفكك الكتلة الاستقلالية وتماسك كتلة الانضمام افقد ارتريا فرصة الخروج من الاتحاد الفدرالي الى الاستقلال بامان. وفي الختام ادناه رقم للتواصل مع السيد صالح قبرى لمن اراد شراء الكتابين 00201202154436 علي محمد صالح شوم لندن- 13 يناير 2024م

144 views0 comments
bottom of page