top of page
  • tvawna1

دول الخليج وإرتيريا.. تباين في العلاقات وسط سعي للتطوير

الأربعاء، 05-04-2023 الساعة 10:35

ما أبرز أشكال العلاقات الخليجية الإريترية؟

أدت دول خليجية دور وساطة في نزاعات سياسية في إريتريا.

ما أكثر الدول الخليجية علاقة مع إريتريا؟

السعودية والإمارات، حيث كان للأخيرة قاعدة عسكرية بها. ترتبط دول الخليج بعلاقات متباينة مع إريتريا، وسط سعي لإيجاد مكان في تلك الدولة الأفريقية بهدف خلق توازن استراتيجي، وإيجاد موطئ قدم لدول المجلس في القرن الأفريقي.

وتسعى إريتريا إلى تقوية علاقاتها مع دول الخليج الست، بحكم القوة الاقتصادية والسياسية التي تمتلكها تلك الدول، وسعيها لعقد شراكات اقتصادية واستثمارية معها.

وتتميز إريتريا بموقعها الاستراتيجي على الساحل الغربي للبحر الأحمر، ووقوعها في منطقة بحرية مفتوحة تسمح لها بالتحكم في المدخل الجنوبي "باب المندب".

ونالت إريتريا الاستقلال عن إثيوبيا في مايو 1993، ولم يكن لديها أي مقوم من مقومات الدولة لحظتها؛ بسبب محدودية حجم الموارد الطبيعية والبشرية، وهشاشة وضعها الأمني، وعدم استقرار علاقاتها السياسية مع جيرانها، وخوضها سلسلة من الحروب مع إثيوبيا وجيبوتي واليمن، والدخول في عدة نزاعات مع الصومال والسودان.

وتعد إريتريا أكثر بلد معزول دبلوماسياً في أفريقيا، إذ فرضت الأمم المتحدة عقوبات عليها شملت حظر الأسلحة في 2009، واتهمت الحكومة بدعم إسلاميين متشددين في الصومال، وهو اتهام تنفيه أسمرة.

العلاقات السعودية الإريترية

تعد إريتريا الدولة الأقرب إلى السعودية بين دول جنوب البحر الأحمر، لذا يسعى قادتها إلى توثيق علاقاتها واستمرارها مع المملكة.

ومع انطلاق "عاصفة الحزم"، حرب التحالف العربي بقيادة السعودية على مليشيا الحوثي في اليمن، وقعت المملكة اتفاقاً أمنياً مع أسمرة (أبريل 2015) لاستخدام ميناء عصب.

وكانت آخر جهود تقوية العلاقات الخليجية الإريترية وأشكال التفاهم بين البلدين هي الزيارة التي قام بها رئيس إريتريا أسياس أفورقي إلى السعودية، مطلع الشهر الماضي، وعقده مباحثات مع ولي العهد محمد بن سلمان.

وخلال الزيارة بحث أفورقي مع بن سلمان العلاقات الثنائية بين البلدين، وأوجه التعاون المشترك، ومستجدات الأحداث الإقليمية والجهود المبذولة تجاهها"، دون تقديم تفاصيل بشأن تلك الجهود.

وسبق أن زار أفورقي المملكة، في فبراير 2020، وخلال الاجتماع آنذاك استعرض الجانبان أوجه العلاقات الثنائية، ومجالات التعاون المشترك، ومستجدات الأحداث الإقليمية، والجهود المبذولة تجاهها، وتأكيد أهمية دور مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن والفرص الواعدة والمشتركة.

تباين مع قطر

نجحت قطر في الوساطة بين إريتريا وجيبوتي، عام 2010، وتوجت بتوقيع اتفاق بين البلدين لتسوية النزاع الحدودي بمنطقة دميرة الحدودية على البحر الأحمر، والتي كانت موضع نزاع بينهما لعقود.

وعقب نجاح الوساطة القطرية في إنهاء خلاف بين إريتريا وجيبوتي، نجحت قطر أيضاً، في مارس 2016، في التوسط للإفراج عن 4 أسرى جيبوتيين كانوا معتقلين في السجون الإريترية منذ 8 سنوات.

وتعيش في قطر جالية إريترية تزيد عن 18 ألف شخص تستفيد منهم الحكومة الإريترية عن طريق التحويلات، وكذلك الضريبة التي يفرضها النظام على مداخيل العاملين بالخارج، والتي تصل إلى 2.5%.

كما تستفيد إريتريا من الاستثمارات القطرية الضخمة في القطاع السياحي وقطاعات اقتصادية أخرى.

ورغم الجهود القطرية، لم تكن علاقة دولة إريتريا مع قطر جيدة، حيث سبق أن زعمت أسمرة، في نوفمبر 2019، أن الدوحة تريد زعزعة أمنها، وهو ما جعل قطر تؤكد أن الاتهامات الإريترية تثير الريبة حول النوايا الحقيقية والأطراف التي تقف خلف هذا البيان البعيد عن الواقع.

ومن أشكال توتر العلاقات القطرية الإريترية طلب بنك قطر الوطني، الأكبر في الشرق الأوسط، من محكمة أمريكية أن تأمر إريتريا بدفع زهاء 300 مليون دولار من الديون، بعد رفض الدولة الواقعة في القرن الأفريقي التعامل مع دعويين قضائيتين.

ودعا البنك، ومقره في الدوحة، في أغسطس 2021، محكمة فيدرالية في واشنطن لإصدار حكم غيابي، بعد عدم تجاوب إريتريا مع دعوى البنك الساعي لتنفيذ حكم بريطاني صدر في 2019، ويزعم بنك قطر الوطني أن حكومة الرئيس أسياس أفورقي بذلت جهوداً كبيرة لتجنب استلام وثائق هامة. العلاقات الإماراتية الإريترية

منذ عام 2016، بنت إريتريا علاقات قوية مع دولة الإمارات توجت ببناء قاعدة عسكرية إماراتية في ميناء عصب الإريتري.

وحصلت الإمارات على عقد إيجار لمدة 30 عاماً للاستخدام العسكري لميناء عصب العميق ذي الموقع الاستراتيجي، ومطار عصب المجاور مع مدرج بطول 3500 متر، يمكن لطائرات النقل الكبيرة الهبوط عليه، بما في ذلك طائرات "سي 17 جلوب ماستر" الضخمة.

وفي حينها أكدت وكالة "أسوشييتد برس" أن الإمارات ضخت ملايين الدولارات لتحسين المنشأة، فبنت ثكنات وحظائر للطائرات وأسيجة في قاعدة عصب التي تبلغ مساحتها 9 كيلومترات مربعة، والتي شيدتها إيطاليا خلال ثلاثينيات القرن الماضي، القوة الاستعمارية في ذلك الوقت.

واستفادت أبوظبي من قاعدة عصب لنقل الأسلحة الثقيلة إلى اليمن في أثناء قتالها إلى جانب التحالف، ولكن عادت إلى تفكيك تلك القاعدة، في فبراير 2021.

دول الخليج الأخرى

وحول العلاقات الكويتية الإريترية سبق أن أكد مستشار الرئيس الإريتري يماني غبراب، في تصريح له في فبراير 2019، عمق العلاقات الكويتية مع بلاده.

وفي مايو 2022، أشاد القائم بالأعمال في السفارة الإريترية لدى الكويت حمد حالي بالعلاقات بين البلدين، والتي وصفها بـ"القوية والمتينة"، موضحاً أن الكويت كانت في طليعة الدول التي أيدت وساندت حق الشعب الإريتري في تقرير مصيره بنفسه.

وأضاف: "بالمثل وقفت إريتريا إلى جانب الكويت إبان الغزو العراقي، وهذا يوضح أن علاقة البلدين ضاربة بجذورها في عمق التاريخ"، وقال إن لدى البلدين إرادة للنهوض بالعلاقة في كافة المجالات.

ولفت إلى شواهد كثيرة في مجال دعم ورعاية أسر الشهداء، ومساندة جمعية معوقي حرب التحرير، ودعم جهود الحكومة الإريترية في مكافحة ودرء مخاطر وباء كورونا، وغيرها من الإسهامات الوطنية المشهودة، حسب وصفه. كما ترتبط إريتريا بعلاقات جيدة مع سلطنة عُمان، وقد عينت مسقط سفيراً جديداً لدى أسمرة، في يونيو 2022، غير أن البلدين لا يجريان كثيراً من اللقاءات الرسمية، ولا تجمعهما شراكات اقتصادية لافتة.

الأمر نفسه بالنسبة للبحرين، حيث يحظى البلدان بعلاقات رسمية تنحصر في تبادل التهاني في المناسبات الوطنية الرسمية، لكن لا توجد شراكات معروفة بينهما.

موقع مهم

مدير المركز العربي للبحوث والدراسات بالقاهرة هاني سليمان، يؤكد أن العلاقات الخليجية الإريترية تتسم بطابع خاص؛ نظراً لأن إريتريا تأتي في منطقة القرن الأفريقي المهمة على المستوى الأمني والسياسي والاقتصادي، خاصة أنها منطقة صراع وتشهد المشاكل فيها حالة من القلق لدول الخليج.

ويقول سليمان في حديثه لـ"الخليج أونلاين": "العلاقات الخليجية الإريترية لا تتسم بنوع واحد، ولكن هناك ثنائيات وتفاوت بحجم كل دولة على حدة مع أسمرة، ولكنها تتسم ببعض الخصائص نظراً للأهمية الاستراتيجية لأسمرة".

ويضيف سليمان: "تشكل إريتريا نقطة قلق كبيرة لدول الخليج، خاصة مع وجود توترات مع عدة دول مجاورة لها، علاوة على أزمات أخرى، وجبهة تيغراي، لذلك هي منطقة متأزمة، وتفرض نفسها على العلاقات مع دول الخليج".

وأوضح أن إيران لها قواعد في إريتريا، وهو ما يؤثر على العلاقات مع الخليج، ولكن "السعودية تعيد صياغة وهندسة مصالحها الاستراتيجية بفتح نوافذ على العلاقات مع إريتريا من خلال المصلحة المتبادلة والحفاظ على مصالحها وأمنها الاقتصادي وحركة التجارة وتدفق النفط".

واعتبر أن منطقة القرن الأفريقي شهدت تطورات خلال المرحلة الماضية، وزاد التنافس بها، و"الآن تعد البيئة خصبة لدول الخليج للقيام باستثمارات في إريتريا والتنسيق معها".

ولفت إلى أن السعودية قادرة على قيادة وساطة لتسوية الأزمات السياسية، والتواصل مع شعب تيغراي من خلال مكانتها الدينية، لذلك هي قادرة على التأثير، وتهيئة الأجواء للاستقرار السياسي.

وخاضت القوات الإريترية معارك عنيفة في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا إلى جانب قوات الحكومة الإثيوبية التي اجتاحت الإقليم، أواخر 2021، وأسقطت حكومته الفيدرالية، قبل أن تتمكن الأخيرة من استعادة الإقليم والجلوس إلى طاولة المفاوضات مع آبي أحمد. المصدر >>>>>>

38 views0 comments

Yorumlar


bottom of page