top of page
  • tvawna1

خبير للتاسعة: رئيس وزراء إثيوبيا يخاف من إريتريا ويستضعف أرض الصومال

الثلاثاء، 30 يناير 2024 10:54 م

كتب الأمير نصرى


أكد عطية العيسوى الخبير فى الشئون الأفريقية، أن الحكومة الإثيوبية والصومالية لا تقدران عواقب الاتفاقية التى تمت وهى مذكرة تفاهم لم تأخذ بعد شكل الإتفاق النهائى ولم يتم التصديق عليها من البرلمانيين، موضحا أن تجاهل الاتفاقين لهذا الرفض لمذكرة التفاهم يرجع لحاجة إثيوبيا الملحة لميناء تجارى على البحر، وحاجة إقليم أرض الصومال الملحة للإعتراف بها كدولة مستقلة.

 

وأضاف عطية العيسوى خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "التاسعة"، المذاع على القناة الأولى المصرية، أن حاجة إثيوبيا يؤكدها أبى أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي عندما قال: لا أحد يعلم ماذا سيحدث فى المستقبل إذا لم يتم الإستجابة لطلب إثيوبيا سلميا، واستغل حاجتها الملحة للاعتراف بها وتقديم المساعدات لها وهى الضعيفة فى المنطقة.

 

وأوضح عطية العيسوى أن القانون الدولى يوجب على "أبى أحمد" موافقة مقدوشيا، ثم الحكومة المحلية وهى حكومة إقليم أرض الصومال، مشيرا إلى أنه لم يلجأ إلى إريتريا لأنها نقطة حساسة بينها.

 

وذكر عطية العيسوى، أن جيش إريتريا قوى ومسلح جيدا ولذا فهو سيتردد كثيرا فى محاربة أريتريا، كما أن لديه قلائل كثيرة فى عدة أقاليم مما يجعل ليس لديه فائض من القوات ليذهب بها بعيدا، ولكن يمكن أن يزود إقليم أرض الصومال بالأسلحة لمحاربة الصومال الأم مما يجبر الدول العربية للدفاع عنها.

 

ولفت عطية العيسوى إلى أن أبى أحمد رئيس الوزراء الإثيوبى يبحث عن ميناء تجارى بصفة دائمة ويبحث عن مصلحة بلده ورفع شعبيته الشخصية، ولا يسلك الطريق الصحيح. المصدر >>>>>

45 views0 comments

Comentarios


bottom of page