top of page
  • tvawna1

تقارير عن انسحاب قوات إريتريا من إقليم تيجراي.. وواشنطن ترحب

22 يناير 2023 11:29آخر تحديث:22 يناير 2023 11:29

أديس أبابا/دبي- رويترز الشرق قال أحد السكان وعاملان في مجال الإغاثة الإنسانية لـ"رويترز"، السبت، إن أعداداً كبيرة من


القوات الإريترية غادرت مدينة شيري في إقليم تيجراي شمالي إثيوبيا، التي قاتلت دعماً للقوات الحكومية خلال الحرب الأهلية على مدى عامين، فيما رحبت بواشنطن بالخطوة معتبرة إياها "مفتاحاً" لسلام مستدام.


ويعتبر استمرار وجود القوات الإريترية في تيجراي، عقبة رئيسية أمام تحقيق سلام دائم، على الرغم من "اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في نوفمبر بين الحكومة الإثيوبية وقوات تيجراي، الذي يتطلب انسحاب الجنود الأجانب".

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت تحركات القوات خارج شيري، إحدى أكبر مدن تيجراي، جزءاً من انسحاب إريتري من المنطقة أم مجرد إعادة انتشار.

وأفاد شهود ومسؤول إثيوبي الشهر الماضي بأن الجنود الإريتريين يغادرون شيري ومدينتين رئيسيتين أخريين، لكن انتهى الأمر ببقاء العديد منهم.

ترحيب أميركي

بدوره، رحب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، السبت، بانسحاب القوات الإريترية من شمالي إثيوبيا، في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

وقال بلينكن في بيان صادر عن الخارجية الأميركية، إنه ناقش مع آبي أحمد تنفيذ اتفاق وقف الأعمال العدائية، الموقع في 2 نوفمبر بين الحكومة الإٌثيوبية ومتمردي تيجراي.

وشدد على أن انسحاب القوات الإريترية "مفتاحي" لتأمين سلام مستدام في شمالي إثيوبيا، وحض على السماح بوصول مراقبي حقوق الإنسان الدوليين إلى الإقليم.

وأكد بلينكن لرئيس الوزراء الإثيوبي، التزام الولايات المتحدة بدعم عملية السلام التي يقودها الاتحاد الإفريقي. وناقش الوزير الأميركي مع رئيس وزراء إثيوبيا الحاجة لإنهاء حالة عدم الاستقرار في إقليم أوروميا. لمبعوث الإفريقي: 600 ألف شخص لقوا حتفهم في حرب تيجراي | الشرق للأخبار

أدت الحرب الأهلية في شمال إثيوبيا إلى مصرع ما لا يقل عن 600 ألف شخص، ما يجعلها واحدة من "أكثر الصراعات دموية"، وفقاً للمبعوث الإفريقي أولوسيجون أوباسانجو. الشرق للأخبار

42 views0 comments
bottom of page