• tvawna1

بوادر أزمة جديدة بين إريتريا والصومال بسبب الجنود المفقودين

الأحد 19/يونيو/2022 - 06:17 م قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية الصومالية عبد الكريم علي كار، إن إدارة الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود تعتزم إعادة آلاف الجنود الصوماليين الذين فقدوا منذ سنوات بعد نقلهم إلى إريتريا لتلقي تدريب عسكري.

ويمكن أن تنشأ أزمة بين إرتريا والصومال، بسبب الجنود الذي نقلوا إلى أسمرة في عهد الرئيس الصومالي السابق محمد عبدالله فرماجو، وكان الرئيس "محمود" قال قبل ما يقرب من عام من انتخابه، إن الشباب الذين تم نقلهم إلى إريتريا قد "تم بيعهم" بعد تقرير للأمم المتحدة أكد أن بعضهم قد تم نشرهم للقتال إلى جانب القوات الإثيوبية والإريترية المتحالفة في المنطقة الشمالية من البلاد. تيجراي، وفقا لما أودره موقع "صوماليا جارديان".


وقال المتحدث باسم الرئاسة الصومالية في أول مؤتمر صحفي عقد في فيلا الصومال منذ ما يقرب من خمس سنوات: "بما أنهم جنود صوماليون، فإن إعادتهم أمر حاسم لأنهم كنز وطني".

ونظمت مئات العائلات احتجاجات في عدد من المدن في جميع أنحاء الصومال منذ عام 2020 لحث الحكومة الصومالية السابقة للرئيس محمد عبد الله فرماجو على تقديم تفسير حول مكان وجود أحبائهم المفقودين، لكن تم تجاهل دعواتهم، وعند تسليم الرئيس الجديد السلطة في الصومال الشهر الماضي، قال فارماجو إن 5000 جندي صومالي أكملوا تدريبهم في إريتريا لكن حكومته لم تستطع إعادتهم إلى ديارهم بسبب معارك على السلطة في البلاد والانتخابات.

كما زعم مستشار الأمن القومي ورئيس المخابرات السابق فهد ياسين في مقابلة هذا الشهر أن قضية الأولاد الذين نُقلوا إلى إريتريا تم تسييسها من قبل عملاء نظام الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الإثيوبي السابق ونفى أن تكون القوات الصومالية قد شاركت في صراع تيجراي. المصدر ...>>>>>

51 views0 comments