top of page
  • tvawna1

الوفاء لأهل الوفاء




في وأحدة من أجمل الامسيات في القارة الأسترالية الجميلة وفي مدينة ملبورن الرائعة حاضرت ولاية فكتوريا والعاصمة الثقافية للدولة حيث نظم الملتقى الثقافي الارتري الاسترالي وفي باكورة فعالياته ونشاطاته العملية بتكريم موقع عونا الإعلامي المميز وذلك بمرور خمسة وعشرون عاما من العطاء لخدمة المجتمع فى كل المجالات واهمها الاعلامية والإنسانية والحقوقية.


حقيقة ما قام ويقوم به موقع عونا الرائد طيلة هذه الفترة من أعمال الجليلة وبجهود ذاتية وعلى عاتق نفر كريم بقيادة واعية وعزيمة وإصرار من شخص أمن بقضية وطنه ومواطنه العادلة وبذل ومازال يقدم كل مالديه من إمكانيات وتضحية كبيرة جدآ من وقته وماله ويستقطع الكثير والكثير جدا على حساب أسرته الكريمة ورعاية أبنائه في زمن قل من نجد هذا النموذج خاصة فى دول الغرب والمهجرحيث أهمية الزمن والساعة التي لها قيمتها الباهظة..

بدأ الحفل البهيج بحضور فخيم من أبناء الجالية إلارتيرية الكريمة الأوفياء وبكل الوان طيفها المتعددة السياسية والمدنية والشخصيات المستقلة والهدف واحد والغاية سامية والقاسم المشترك واحد وهو رد الجميل والوفاء لموقع خدم الجميع بلا كلل أو ملل وبلا حدود الجميع متمثل في شخصية الأخ المحبوب الهميم الإعلامي عبدالوهاب جمع ( ابوالوليد ) وأسرته الذى أكدت واثبتت عمليا بأن وراء أى موقع عظيم أسرة عظيمة وهنا لابد من التحية والتجلي والتقدير والاحترام لكل هؤلاء الجنود البواسل بدأ بالسيدة العظيمة والمتفانية والخدومة ستل الكل ( أم وليد ) التي جعلت من دارها شعاعا وشمعة وقنديلا يضىء ويتلألأ لخدمة الإنسان الارتيري والتحية للجنود المجهولين الأبناء وليد/ ريان/ أكرم/ إكرام الذين يعتبروا الساعد الأيمن واليد اليمنى لقائد الركب وقائد السفينة وهم يضعون نصب أعينهم وزادهم :

وللاوطان في دم كل حر...

يد سلفت ودين مستحق..

ثم بدات الكلمات العطرة في حق الموقع وتبادلت الكلمات المعبرة حيث استفتحها الإعلامي المميز والاديب الرائع احمد شريف بكلمة ترحبية وعبارات شعرية بليغة في حق المحتف به وشاكرا الحضور والمساهمين في هذا التكريم.

وجاءت كل الكلمات الصادقة في هذا الصياغ ودور موقع عونا والثناء على دوره في خدمة المجتمع كله وقد كان لدور الإعلامي الأستاذ محمود أفندي عريف الأمسية دورا كبيرا ومميزا فى تقديمه الحفل البهيج بخبرته وخفة ظله ورشاقة عباراته وخبرته الاعلامية ومعرفته اللصيقة للمحتفى به..


ومن ثم جاءت اللوحة الفنية المتفردة والمعبرة والمتكاملة وفاءا وعرفانا لتكريم الأستاذ الإعلامي ابوليد والتي شارك فيها الجميع وبسخاء معهود لشخص اهلا لها وكانت بحق وحقيقة كبيرة ومقدرة ومستحقة لشخص يستحقها بكل جدارة ونختصرها في هذا البيت الشعري:

على قدر أهل العزم تاني العزائم

وعلى قدر أهل المكارم تأتي المكارم


ومامهما قيل من قول عن عونا فإنه تتقاصر وتعجز الكلمات والعبارات ويتلعثم اللسان ويجف المداد وتعجز المعاجم والمراجع في حق موقع بحجم وطن ومدرسة شامخة وسامقة تحمل هموم أمة كاملة.


الشكر كل الشكر والتقدير لإدارة الملتقى الثقافي الارتري الاسترالي الذين نظموا وبادروا في هذا التكريم المستحق متمنيا لهم المضي قدما فى باكورة مسيرتهم المباركة المستهلة بهذه القوة والوفاء ومزيدا من التقدم والازدهار والإنجاز والاعجاز مستقبلا.

وكامل التقدير لكل أبناء الجالية الذين حرصوا على الحضور وزينوا الأمسية والاحتفالية..

فكانت حق أمسية شعارها بامتياز الوفاء لأهل الوفاء.

بقلم/ محمد علي ابوزينب

الثامن عشر من مارس 2023



134 views0 comments

Comments


bottom of page