top of page
  • tvawna1

الطاقة الشمسية في إريتريا تشهد مناقصات لمشروعات جديدة

عمرو عز الدين

2023-01-28

يستعد قطاع الطاقة الشمسية في إريتريا (شرق أفريقيا) لتحقيق انتعاشة جديدة خلال العام الجاري (2023)، بعد إعلان الحكومة مناقصة جديدة أمام الشركات الراغبة. وأعلنت الحكومة الإريترية والبنك الأفريقي للتنمية "إيه إف دي بي" مناقصة لاختيار شركة استشارات متخصصة، للمساعدة في بناء محطة كهروضوئية جديدة في البلاد، وفقًا لموقع أفريكا 21 المحلي (afrik21).

وتقع محطة الطاقة الشمسية -محل المناقصة في إريتريا- بالقرب من مدينة دقمحري، بقدرة توليدية مخططة 30 ميغاواط، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

استقبال الطلبات حتى 20 فبراير

من المقرر استقبال طلبات الشركات الاستشارية المهتمة بمناقصة مشروع الطاقة الشمسية، حتى 20 فبراير/شباط 2023. وسيُطلب من الشركة الاستشارية محل الاختيار مساعدة السلطات الإريترية في جميع مراحل المشروع، بما في ذلك طرح عطاءاته والتفاوض مع المتقدمين، استنادًا إلى خبرتها في المجال.

كما سيراجع المستشار الخطط التفصيلية وتصميمات الشركات المتقدمة، بالإضافة إلى الإشراف على أعمال الهندسة والبناء والمشتريات ومناقشة التقارير الفنية المتصلة.

كذلك ستتولى الشركة الفائزة بمهام الاستشاري الإشراف على تنفيذ الخطط البيئية والاجتماعية للمشروع، بالإضافة إلى اختبار المعدات اللازمة له، وتحديد الوجهة التي تشتري منها.

3.6 مليون نسمة

تقع مدينة دقمحري، محل مشروع الطاقة الشمسية، على بُعد 40 كيلومترًا جنوب شرق العاصمة الإريترية أسمرة، ومن المخطط توصيل المحطة بنظام بطاريات تخزين عالي الكفاءة، بهدف تحقيق الاستقرار في شبكة الكهرباء الإريترية المملوكة للدولة (إي إي سي).

وتخطط حكومة البلد الواقع في منطقة القرن الأفريقي لبناء محطة طاقة شمسية فرعية بجهد 66 كيلوفولت، بالإضافة إلى خط كهربائي بطول 500 متر، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

وتضم منطقة القرن الأفريقي 4 دول أساسية هي: إريتريا وإثيوبيا وجيبوتي والصومال، وهي منطقة شديدة الحيوية بالنسبة إلى التجارة الدولية عبر قناة السويس والبحر الأحمر، ما جعلها من أكثر مناطق الصراعات في العالم منذ عقود وحتى الآن.

وتعتمد إريتريا -ذات الـ3.6 مليون نسمة- على الوقود الأحفوري لتوليد 90% من احتياجات الكهرباء، لا سيما الديزل، وفقًا لتقرير صادر عن وكالة الطاقة الدولية.

وتخطط الحكومة لتنويع مصادر الكهرباء، عبر دعم استثمارات الطاقة المتجددة، ودعوة الشركات المتخصصة إلى دخول القطاع.

شركة بريطانية وهيئة مصرية

الهيئة العربية للتصنيع في مصر - الصورة من موقع الهيئة


دخلت شركة سولار سينتوري البريطانية الرائدة إلى إريتريا منذ سنوات، برفقة شركات أجنبية أخرى، إذ أعلنت في 5 أبريل/نيسان 2019 بدء تشغيل شبكتين هجينتين تعملان بالطاقة الشمسية والديزل بطاقة 2.25 ميغاواط، وفقًا لموقع أفريكا 21.

وأعلنت الهيئة العربية للتصنيع، المملوكة للحكومة المصرية في 13 أغسطس/آب 2019، توقيع عدة اتفاقيات لبناء محطات طاقة شمسية في 7 دول أفريقيا، منها إريتريا.

وتتراوح قدرات هذه المحطات بين 2 و4 غيغاواط، ضمن خطة مصرية لمساعدة دول حوض النيل على مواجهة أزمات نقص الطاقة، لا سيما في أوغندا والكونغو وتنزانيا والصومال وجنوب السودان وإريتريا.

وتستهدف الخطة المصرية منح البلدان الأفريقية المستهدفة 12 مليون دولار، لإنشاء محطات طاقة شمسية مخصصة لتشغيل محطات تحلية مياه الشرب في البلدان الـ7.

نظام الطاقة الشمسية الهجين

تطلب شركة إريتريا للكهرباء، المسؤولة عن نقل الكهرباء وتوزيعها في البلاد، من الشركات المنخرطة في القطاع تصميم الشبكات الشمسية الجديدة بنظام هجين لأسباب محلية.

وينتشر نظام الطاقة الشمسية الهجين في بعض البلدان الأفريقية الفقيرة لانخفاض تكلفته، وهو نظام يجمع بين استعمال الألواح الضوئية ومصدر آخر لتوليد الكهرباء، غالبًا ما يكون الديزل، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

وتحظى مشروعات الطاقة الهجينة في إريتريا والدول الأفريقية الفقيرة بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. المصدر >>>>>>

26 views0 comments

Kommentare


bottom of page