• tvawna1

الجالية الارترية في مدينة غلاسكو البريطانية تودع أحد رموزها

بقلم الاستاذ / علي محمد صالح شوم

لندن_ 07/06/2022م قال تعالى:) ولنبلونكم بشيئ من الجوع والخوف ونقص من الأموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين.)

انتقل الى الرفيق الاعلى يوم أمس الاحد الخامس من يونيو ٢٠٢٢م بمدينة غلاسكو البريطانية الاخ العزيز ادريس أسناى ميكال (أبو أحمد) اثر مرض لم يمهله طويلا. يعتبر الراحل المقيم من أعيان الجالية الارترية بمدينة غلاسكو ومؤسسيها، من يعرف الا


خ ادريس لايمل حديثه تميز بالتواضع والادب الجم محب للجميع لا تفارق الابتسامة محياه وكان حريصا على المشاركة في الافراح والاتراح محافظا على هندامه. انتقل الى السودان في وقت مبكر حيث عمل في مجال الفندة فكان موظف استقبال في فندق ليدو بالسوق الافرنجي بمدينة الخرطوم في ستينيات القرن الماضي حتى انتقاله الى العمل في المملكة العربية السعودية بالمستشفى العسكري السعودي قبل ان يتركه ويستقر بالمملكة المتحدة . كان ملتزما بقضايا شعبه في حله وترحاله عضوا نشطا في الخلايا الجماهيرية للثورة الارترية في كافة مراحلها ومقدما العون والمساعدة للمناضلين في كل من السودان والسعودية. وكان دوره في العمل الوطني والنضال الارتري ليس اقل من دور المقاتل في الميدان، كان ملتزما في دعم الثورة ماديا ومعنويا وقد سخر كل علاقاته مع رؤسائه في العمل من أجل النضال الارتري. مهما قلنا لا نوفي الراحل المقيم حقة وكانت لجبهة التحرير الارترية مكانة خاصة في قلبه. للعزيز المغفور له ادريس اسناى عدد ثلاثة من الذكور أكبرهم أحمد ، ابراهيم ، محمد و6 من الاناث ، تقبله الله وغفر له وجعل كل ماقدم في ميزان حسناته وان يدخله فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن اولئك رفيقا والهم اهله وكل معارفه الصبر السلوان ، وانا لله وانا اليه راجعون.

علي محمد صالح شوم

لندن_ 07/06/2022م

377 views0 comments