top of page
  • tvawna1

إثيوبيا تعين رئيساً للحكومة المؤقتة في إقليم تيغراي

الجمعة 2 رمضان 1444هـ 24 مارس 2023م

خلال مراسم توقيع اتفاق وقف الأعمال العدائية في إثيوبيا (أ ف ب) قالت الحكومة الإثيوبية الخميس إنها عيّنت مسؤولا كبيرا في جبهة تحرير شعب تيغراي رئيسا للحكومة الموقتة في الإقليم بعد اتفاق سلام أنهى نزاعا استمر عامين.

وغرّد مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد "عين رئيس الوزراء أبيي أحمد غيتاتشو رضا رئيسا للإدارة الموقتة لمنطقة تيغراي".

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد فقط من شطب البرلمان جبهة تحرير شعب تيغري من القائمة الرسمية للمنظمات الإرهابية في خطوة قال إنها ستساهم في تعزيز اتفاق السلام الذي أبرم في نوفمبر 2022 بين الجبهة والحكومة الفدرالية.

وشغل غيتاتشو رضا منصب وزير الاتصالات في الحكومة الفدرالية في عهد رئيس الوزراء هايلي مريام ديسالين الذي حكم بين عامَي 2012 و2018.

وبموجب شروط اتفاق السلام الذي وُقّع في نوفمبر في بريتوريا عاصمة جنوب إفريقيا، وافقت جبهة تحرير شعب تيغراي على إلقاء السلاح مقابل تسهيل الوصول إلى تيغراي التي كانت معزولة إلى حد كبير عن العالم الخارجي خلال الحرب.

ومنذ الاتفاق، استؤنفت بعض الخدمات الأساسية وعمليات تسليم المساعدات إلى تيغراي بعدما عانت نقصا حادا في المواد الغذائية والوقود والسيولة النقدية والأدوية.

وأدت الحرب إلى مقتل عدد لا يحصى من المدنيين ونزوح أكثر من مليوني إثيوبي ومعاناة مئات الآلاف من أوضاع قريبة من المجاعة.

ويبرز تباين كبير في تقدير الخسائر البشرية، حيث تقدر الولايات المتحدة أن حوالي نصف مليون شخص لقوا حتفهم في النزاع، بينما قال مبعوث الاتحاد الإفريقي إلى المنطقة أولوسيغون أوباسانجو إن عدد القتلى قد يصل إلى 600 ألف شخص.

  • جرائم حرب -

ونال رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد جائزة نوبل للسلام في العام 2019 لوضعه حدًا لعشرين عامًا من الحرب مع إريتريا المجاورة، واعتُبر في مرحلة ماضية قائد جيل جديد من الزعماء الأفارقة التقدميين قبل أن تسدد الحرب ضربة لسمعته.

والاثنين، اتَّهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، كل أطراف النزاع في تيغراي أي القوات الإثيوبية والإريترية ومتمردي جبهة تحرير شعب تيغراي بارتكاب جرائم حرب، ولكنه اتهم بصورة خاصة الجيش الفدرالي الإثيوبي والقوات المتحالفة معه أي الجيش الإريتري والقوات والمليشيات في منطقة أمهرة، بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بينها "القتل والاغتصاب وغيرها من أشكال العنف الجنسي والاضطهاد"، من دون اتهام المتمردين في تيغراي بذلك.

من جهتها، ردّت وزارة الخارجية الإثيوبية الثلاثاء في بيان، متهمة الولايات المتحدة بتبنّي "نهج انتقائي ومثير للانقسام".

ومنذ إبرام اتفاق السلام، تُستأنف ببطء خدمات الاتصالات والمصارف والكهرباء في تيغراي، مع استئناف شركة الطيران الوطنية الإثيوبية الرحلات الجوية التجارية بين أديس أبابا وميكيلي عاصمة تيغراي في ديسمبر.

واندلعت الحرب في نوفمبر 2020 عندما أرسل أبيي أحمد قوات إلى تيغراي بدعم من إريتريا، متهماً جبهة تحرير شعب تيغراي بمهاجمة قواعد الجيش في المنطقة. المصدر >>>>>

9 views0 comments

Comments


bottom of page